X
تبلیغات
منتدی شعراء و ادباء الخفاجیه

نویسنده: سارا حاچمی |
چهارشنبه بیست و هفتم فروردین 1393 |
سيرة حياة شعراء الخفاجية

 
ولد الشاعر عبدالحسين الباوي في مدينة الخفاجية عام 1364 ، شارك في العديد من المهرجانات و الندوات التي تقام في المحافظة ، حاز علي الكثير من الرتب الممتازة ، له دور كبير بانعاش الحركة الأدبية الأهوازية من خلال موقعه المعروف بـ ( أدب الأهواز ) غاص في بحر التأليف و كتب العديد من الكتب التاريخية و الأدبية التي تخص المحافظة الى جانب دواوينه الشعرية . له عدة اثار و منها :
*ديوان الجروح النازفة
*ديوان جرح شاعر
*الشعر الشعبي ، انواعه و اوزانه
*الأدب العربي في الأهواز
*ديوان الدموع الساكبه
*دعبل الخزاعي ، حياته و شعره
*الحويزة ، تاريخها و اعلامها
*لقاء ات في الأدب الأهوازي
*قراءة في الأدب الحسيني الأهوازي
*الهوسة شعر الحماسة في التراث الادبي الأهوازي
*مفاعيم و قواعد الشعر الشعبي الأهوازي

 



نویسنده: سارا حاچمی |
دوشنبه بیست و پنجم فروردین 1393 |
ملف الشاعر الأستاذ عبدالحسين الباوي

 
فلاحيتي – نشر کتاب جديد  عن "دار هرمنويطیقا للنشر و التوزیع " للأستاذ عبدالحسين الباوي  بعنوان " الشعر الشعبي ، انواعه و اوزانه" ودخل مؤخرا إلی الأسواق  . هذا الکتاب الذي یحتوي علی 120 صفحة  یشمل المواضیع التالیة :
 
1-  تعريف عن  أنواع الشعر الشعبي وألوانه.
 2 – تعيين الأوزان العروضية وتفعيلاتها لکل من أنواع الشعر الشعبي وألوانه .
3 -  إختيار الأمثلة الشعرية من الشعرالأهوازي،والذي يشکل هوية الکتاب.
4 - يشمل الكتاب تعريف عن كل وزن و اسم مبدعه و مكان نشأته .

و الجدير بالذکر أن الأستاذ عباس العباسي الطائي قام بالإشراف علی تألیف هذا الکتاب .لمن يرغب بالحصول على هذا الكتاب و لم يجده في المكتبات يستطيع الاتصال بمطبعة الثقافة ( چاپخانه فرهنگ ) الواقعة في مدينة الخفاجية و سوف يرسلونه له بعد ان يرسل مبلغ الكتاب و تكلفة البريد

رقم المطبعة 06124229523



نویسنده: سارا حاچمی |
چهارشنبه بیستم فروردین 1393 |
سيرة حياة شعراء الخفاجية

 alt

المصدر ( موقع أدب الأهواز )

 هو الشاعرالدكتور عادل كاظم الحيدري من مواليد سنة 1975م (سنة 1354 ه ش ) . ولد في قرية البرديةإحدى القرى التابعة لمدينة الخفاجية . تابع دراسته الابتدائية و الثانوية في مسقط رأسه ثم دخل معهد المعلمين العالى في مدینة رامز سنة 1369 و تخرج من المعهد بعد حصوله على شهادة دبلوم في التعليم الابتدائی .تم تعينه مدرسآ فى المدارس الابتدائیه في القرى التابعة لمدينة الفلاحية و عمل فيها لمدة اربع سنوات . دخل الجامعه الحره في عبادان سنة 1374 ليتابع دراسته فيها في مرحلة البكالريوس في فرع اللغة و الادب العربى . تخرج سنة 1379 من الجامعه نفسها بعد أن حصل على شهادة الماجستير و برتبة عالية جدأ .حصل على شهادة الدكتوراه في اللغه والأدب العربى من جامعة العلوم البحثية(آزادالإسلامیة) في طهران . يعمل حاليأ كأستاذ فى الجامعات«آزادالاسلامية» و جامعة «پيام نور» .عُيّن عميدأ لكلية الآداب والعلوم الانسانية بجامعة «بيام نور» سنة 1386.عمل في الصحافة لفترة طويلة كرئیس تحرير لصحيفة ( صوت الشعب ) والتي كانت تصدر باللغة العربية و هى أول صحيفة عربية تصدر في البلاد .عمل كرئيس تحرير لجريدة ( عصر كارون ) اليومية والتى تصدر على مستوى المحافظة.

صدر له أول ديوان شعرى باللغة العامية سنة 1376 بعنوان ديوان ( ديرة هلي ) حيث كان شاعرنا قد حصل على لقب أصغر شاعرفى البلاد يصدر له ديوان شعر

له عدة مؤلفات في اللغة و الأدب و الشعر جاهزة للطبع و هى:

·          اللغة الشعرية عند نزار قبانى

·          أبو معتوق الحويزى ( حياته و شعره )

·          العلوانية (دراسة أدبية و نماذج شعرية )

·          ألف سؤال و سؤل فى اللغة والأدب العربى

·          ديوان شعر شعبى

·          ديوان شعر باللغة الفصحى

·          فصاحة اللهجة الأهوازية (معجم لغوي)

·          القران الكريم و أثره فى اللغة العربية

·          أروع الأقوال فى رسائل الجوّال

·          العروض والقافية في الشعر الشعبى الأهوازى

نشرت له الكثير من المقالات الأدبية والمقابلات الصحفية والتلفزيونية حيث شارك فى العديد من الندوات والموتمرات العلمية والأدبية فى البلاد.

يعمل كمدير مسؤول لدار الحويزة للنشر والتوزيع

قام بتأسيس أول فرقة للموسيقى العربية فى البلاد وهى فرقة ( الغدير)

عمل فى مجال المسرح كمخرج وممثل وكاتب للسناريوهات بالاضافة الى عضويته فى أول فرقة للمسرح العربى فى المحافظة

حاز على عدة جوایز فى مجال المسرح والتأليف المسرحى فى المهرجانات الفنية

من مسرحياته مسرحية (جهاد العشائر) و ( البحر) و (أغصان الزيتون ) و (اليتيم )

من أوائل الناشطین فی حقل التراث والفلکلورالشعبی ودراسةوتعریف التقالیدالشعبیةالأهوازیةوذلک من خلال حضوره أول معرض للتراث والفنون الشعبیةفی البلادسنة1374فی معرض طهرانالدولی ومعارض أخری فی عدةمحافظات وحصل علی شهادات تقدیریةفی مجال تمثیل الثقافةوالتراث العربی لأهلنا.من آخرأعماله فی هذاالمجال بناءأول وأکبرمضیف تراثی فی مسقط رأسه بقریةالبردیة والحصول علی شهادتی تسجیل المضیف والقهوةالعربیة فی قائمةالآثارالمعنویةالتراثیةفی البلاد مطلع سنة1391.

ترأس الكثير من لجان التحكيم في المهرجانات الشعریة فى البلاد منها المهرجان الأول والثانی والثالث  لشعر الدفاع المقدس و مهرجان الهوسة العربية و مهرجان الغدير السنوى لشعراء المنطقة الجنوبية فى المحافظة و مهرجان الأبوذية و غيرها من المهرجانات الشعرية

شارك فى العديد من مسابقات تلاوة و حفظ القران الكريم كعضو للجان التحكيمية

عضو جمعية الشعراء و الأدباء العرب فى الأهواز

عضو نقابة المسرحيين فى المحافظة

عضو رئیسی فى جمعية اللغة و الأدب العربى التابعة لدائرة التعليم والتربية فى المحافظة

حاصل على الكثير من الدروع والشهادات التقديرية فى المجالات الأدبية و التراثیة والفنية

شعره

بدأ كتابة الشعر منذ نعومة اظفاره باللهجة العامية فى الأغراض المختلفة كالوصف والغزل و المدح و الرثاء جاءت معظم قصائده فى مدح و رثاء الرسول الكريم وال بيته الأطهار والتغنى بحب الوطن والأرض بالإضافة الى العديد من القصائد حول فلسطين و القدس السليبة و هو متأثر فى شعره بصورة عامة بشعراء الحسچة (اللهجة الدارجة) مثل مظفر النواب والشيخ ابراهيم الديراوي والحاج عباس على الحزباوى و بعد أن دخل الجامعة أخذ يكتب الشعر باللغة العربية الفصحى متاثرأ بشعر الشاعرالكبير الدكتور عباس العباسى الطائی الذى كان أستاذه فى مرحلتى البكالريوس والماجستير بالإضافة إلى تاثره بالشاعر نزار قبانى حيث يمتاز شعره بالسلاسة و الرقة و بساطة الوزن و رصانة المعانى والابتعاد عن التعقيد اللفظى مستعملأ اللغة الشعرية الثالثة أي اللغة الوسطى نظرأ لحاجة المتلقى فى بلادنا.

 و للناقد الدكتور عباس العباسى الطائی رأى فى شعره يقول فيه: ( و شاعرنا يتصف بصدق العاطفة و صراحة اللهجة والتواضع و الإلتزام بالمسؤلية.  




نویسنده: سارا حاچمی |
سه شنبه نوزدهم فروردین 1393 |
سيرة حياة شعراء الخفاجية

 الدكتور عباس العباسي الطائي

ولد عام ۱۹۴۴ في ناحية البسيتين التابعة لقضاء الخفاجية غربي الأهواز . دخل معهد المعلمين عام ۱۹۶۲ و بعد عامين من تخرجه ، نُقل إلأى الأهواز ، و في عام ۱۹۷۴ نال شهاده البكلريوس في الأدب العربي من جامعة تشمران ( جندي سابور ) .

و في عام ۱۹۷۶ ، سافر إلى مصر فالتحق بكلية الآداب في جامعة الأزهر لمواصلة تحصيله في المجستير  و بعد انتصار الثورة الاسلامية عام ۱۹۷۹ اُخرج من مصر فعاد إلى ايران و واصل دراسته العليا ونال شهادة المجستير و الدكتوراه ، في اللغة العربية و آدابها من مركز العلوم و البحوث الجامعية في طهران .

و هو يعمل الأن أستاذاً للأدب العربي في جامعات طهران و عبادان .

له عدة آثار منها :

- مأساة الحلاج ... دراسة و مسرحية .

- ألمرشد ... معجم فارسي -عربي .

- قصة الناس والحجارة ... ترجمة من العربية إلى الفارسية .

- العروض التطبيقي .

- الأدب المقارن التطبيقي .

- تاريخ الأدب العربي في الأهواز .

- ديوان هذا هو الحب .

- دراما صقر الكرخة ( حتة ) .

- ملحمة قافلة الحب و الموت .

- سلمى و سبع قصص ... ملحمة شعرية و قصص قصيرة .



نویسنده: سارا حاچمی |
پنجشنبه هفتم فروردین 1393 |
سيرة حياة شعراء الخفاجية

  
 عبدالعزيز جبار يعقوب الحمادي مواليد 27 نوفمبر 1976في قرية الدحيماوية التي تقع مابين الخفاجية و البستان في جنوب غرب إيران هو شاعر، ناقد وكاتب أدبي. التحق بالجامعة الحرة ونال شهاده اللیسانس فی فرع اللغة العربیة و آدابها ثم واصل دراسته فی مرحلة الماجستیر فی جامعة تشمران الأهوازية ونال شهادة الماجستیر بنفس الفرع. أما اطروحته الجامعیة فتناول فیها الحكایات الشعبیة الأهوازية. شاركت في مهرجان ربيع الشعر العربي في الكويت بدعوة من مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري غني عدد من فناني الأهواز أشعار عبد العزيز الحمادي ومنهم سعيد صياحي، على كاروني ونبي صاكي. الحمادي الذي يؤلف الشعر بالعربية الفصحي والشعبية كان من المشاركين في أول جلسة شعرية بين شعراء العرب والفرس في جامعة أصفهان كما شارك كناقد في كثيرا من المؤتمرات الشعرية على مستوى محافظة خوزستان.


نویسنده: سارا حاچمی |
پنجشنبه هفتم فروردین 1393 |
ملف الشاعر الاستاذ عبدالعزيز حمادي

«كلّهم رحلوا»

  

كلّهم رحلوا

وعادوا غيرهم

عينايَ فانوسان

أين سفينة رَحَلتْ؟

هَرِمَ المقعدُ والموقدُ والقنديلُ..

والحارسُ والديكُ

كلّهم ماتوا

وفانوسانِ مازالا علی قيدِ الحياة

بانتظارك

×××

كلّهم رحلوا

وكفّي نورسٌ يرقبُ في الأفقِ شِراع

لا بَقايا زَورقٍ يَستقبِلُ الشاطي

ولا زَبَدٌ يُبَشِّرُ بالسفينه

×××

كلّهم رحلوا

ما غيرَ هذا الليل يَقرعُ صنجَهُ للعائدين

أرقبُ الدربَ المُلَبَّدَ بالظنون

لا صهيلٌ بالمدی يَمضي

ولا يَنهالُ في عيني تراب

الشمسُ قادمةٌ!

×××

الشمسُ قادمةٌ؟

أم حصانٌ شَقَّ هذا الليل؟

أم هذا أبي

هذا انتظاري

عادَ کالمصباحِ في كفِّ الظلام..

علی طريقِ العائدين

علی طريق العااااااااااااائدين


"عبدالعزيز حمادي"



نویسنده: سارا حاچمی |
پنجشنبه هفتم شهریور 1392 |
ملف الشاعر الدكتور عباس العباسي الطائي


نویسنده: سارا حاچمی |
پنجشنبه هفتم شهریور 1392 |
سيرة حياة شعراء الخفاجية

الکاتب > <علي عفراوي الطرفي- ادبنا


الشاعرة شوکة (شوگة) بنت بستان الشرهانية الطرفية : شاعرة من شعراء خوزستان ولدت في دشت آزادکان و عاشت بين اهلها و عانت مما جرى على اهلها في عهد النظام المقبور الرضا خاني البهلوي. تم تبعيدها الى دولة العراق برفقة اخيها في الخمسينات، و عاشت في الغربة الى ان وافتها المنية و هي من النسوة الشاعرات في العهد القديم کالشاعرة رکن بنت الشيخ زاير علي و جکارة بنت الشيخ عوفي. فکانت تنشد الشعر و تترجله و کان شعرها رواية بعض الاحداث التاريخية و ما عانت قبيلتها في عهد البهلوي البائد و وصف الغربة و ما جرى من ظلم عليهم في ايام التبعيد و ما بقي من شعرها بعض النعي الذي حفظ منها. و النعي الحويزي من ابداع الشاعرات في خوزستان. و هو کثير الاستعمال عند نسائنا الى يومنا هذا. توفيتّ سنة ۱۹۸۶م ودفنت في جواراعمامها الشيخ يسّر الشرهان ويونس العاصي في المقبرة الثانية لعائلة آل شرهان في النجف الاشرف.

من شعرها ما قالته بعد عودت المرحلين ايام الحرب العالمية الثانية، الذين رحلوا الى جرجان ، حيث رجع عدد قليل من مجموع ۱۵۰۰مرحلا.  فانشدت تقول:

مريّت أنه لطارف نزلهم

وأنشد غراب البيّن عنهم

أهلنه حموله اشظال منهم

وايضا تصف الغربه و ما جرى من ظلم عليهم بعد التبعيد فتقول:

جلَبت بذيال الغريب

ويکلخ عليّ کلخة الذيب

السکته هظم والحجي عيب

و انشدت بعد ما اعتقلت الحکومة العراقية احد اقربها و بقى شهورا رهن الاعتقال فوصفت فخر اهلها و دنائت الحکومة الحاکمة في العراق و عدم الاحترام لهم بقولها:

هليّ داخل عدهم المولى

هليّ شاه العجم ما دنکوله

     وهسه دحايس عدّ هذّوله


نویسنده: سارا حاچمی |
جمعه بیست و سوم فروردین 1392 |
ملف الشاعر الأستاذ عبدالحسين الباوي

قرآءة في قصيدة راح اسافر للشاعر عبدالحسين الباوي

بقلم الأستاذ علي عبدالحسين


راح اسافر

 


راح اسافرواترك اسنيني وراي
واطوي دفتر ذكرياتي
واحمل اهمومي اعله ظهري
واترك البستان والشط والنخل
واشلع النجمه ابسماي
خاف واحد يندل امچاني و يجي
ارد اشيلن گلبي من هذا النزل
ارد اعوفن دولة الحب
بيها مسموح القتل
بعد ميت زرع گلبي و مايخضر بي شتل
راح اسافر
واترك البيت البنيته
ابشعري واحلامي ودموعي
ارد اسدن باب گلبي
الما لمس ايد الاحبه
الضیعته الناس مني
و طفت ابهندس شموعي
راح أحطّ ابأرض مابیها غرام
حتي لا شوفن ابعيني
ينهدم بيت الحمام
والسلام

 

السفر حزينٌ. الاقتلاع من منبت الروح و الجسد لن يكون سهلاً. ونذرف الدموع على السنين و الاحباب و الذكريات. مسافرٌ مرغومٌ أن يدير ظهره مما هو واضح جلي و جميل نحو مجهولٍ مخيف غريب..سفرٌ في مسارح الحزن القسري الحزين...


وكم فقدنا من احبة نزحوا الى البعيد في مشارق و مغارب الارض؟! و بقينا دونهم و دون اُنسهم..وبقوا في منافٍ هي أقفاص خضراء. وياليت الارض و الناس الذين نحبهم لم يكونوا و نكون معهم في حياةٍ مزرية! لكن و ما الفائدة من الأماني؟


 

قبل ما يقارب سنة كتب الاستاذ الشاعر الاهوازي الاخ عبدالحسين الباوي قصيدته الباقية على ناصية الحزن الاهوازي ألا وهي قصيدة؛ راح أسافر. والحقيقة لمست فيها حزناً أهوازياً وجودياً و مؤصلا.. والحزن مياه الروح الضامئةِ الى الله.


 

في قصيدة عبدالحسين الباوي يتجلى اليأس بأظهر و اوضح أشكاله. وكما أشرت لا أضع اصبعي سوى على مكامن الحزن الذي يبضع خارطة الروح الاهوازية ليحولها اوصالاً...والروح الاهوازية طائر بلا مأوى ابداً.

السفر في بوح الباوي، ليس إلا صرخة عميقة و عقيمة، وليس اِلا تفريقاً لِما يثقل على صدر الشاعر من قيح السنين السوداء. أنا أشعر بأن الشاعر(الانسان الاهوازي) يعاني من ثقل أوصال من لحم بشري نتنٍ جاثم على معدة روحه، و يحاول أن يقئ، يحاول أن يفر منه ...أو ينازع و يموت ، ولكن يسمي توقه لهذا الموت الاليم (شاعرياً) سفراً.


 

الأقلاع من الذكريات و الحبيبة والارض و المنزل و النخيل..و و و... أي اقلاع يكون سوى القنوط التام؟ أنه ليس سفراً بل نزاعاً بامل الخلاص من كل معاناة الارض. أنه نزاع حقيقي ليس غير، و تسميته بالسفر لم يكن اِلا مجازاً و تزييناً ادبياً لا اكثر... 

المصدر/ مدونة الليل




نویسنده: سارا حاچمی |
یکشنبه هجدهم فروردین 1392 |
ملف شاعر النبي الأول مصطفي غافلي

سيد الحِکَم

هُـنا شَمـسٌ علی شَـفتي تُفيقُ

تَوَضّـأَ عند ضِحكتِها الشّروقُ

فَصـلّی خَـلفـها حـتی تَعلّی

و لاذَ بـظـلِّ رِكعـتِهِ البَريقُ

فأومَـضَ وُدُّ قـلبٍ سادَ فـيهِ

تَـغَنَّت فَـوقَ لَوعَـتِهِ العُروقُ

و يَـربو لَحنُ نَبـضٍ يَرتـديهِ

قَـديمٌ..و الهَـوی قَـدَرٌ عَتيقُ

فَيَهـمسُ أيـها العـربيُّ أكتُبْ

بمثـلِـكَ شـاعـرٌ أفَلا يَليقُ؟

لِيَسـحرَ نَهجَ شِـعرٍ ذَرَّ حُـباً

علی مـن يُسـتَضاءُ بهِ الطريقُ

عليٌّ..أقـدَمُ العُـربِ ارتـقاءً

بِـهَديٍ لَـفَّ مَنهَـجَهُ الوُثوقُ

فَيَعتَـنِقُ النَّـدامی قَـولُ عَفوٍ

يُبـاركُهُ صَـدیً هـادٍ شَفيقُ

فإن حَـدَّث لهُ حِـكَمٌ تَعالَت

كَـما يَعلو شَذی المسكِ الطَّليقُ

و تُنـبِـتُ للكَـلامِ علی يَدَيها

مَـعانٍ..قـادَها الفكرُ الحَذوقُ

و تَمـضي في عَجائبِها ابتهاجاً

فَيضـحَكُ في أنـامِـلِهِ العَقيقُ

بـلی..فَـهَدٌ تَجـلّی في قُريشٍ

و فـارسُها المـؤَهَّلُ و السَّبوقُ

هـو البَطَلُ المُـزَلزِلُ في حروبٍ

تُـغنّي الحـقَّ لَـو أفَلَ الفُسوقُ

هو الضِّـرغامُ إذ يَمشي سمـوّاً

و كَـيدُ عِـداهُ مُنتَهَكٌ زَهـوقُ

لهُ سـيفٌ يُـذِلُّ بهِ .. عَـزيزٌ

وَ ذو رأسَـينِ..بَــرّاقٌ..عَريقُ

و لَـو لم يَـقتبِس رأسٌ دِمـاءً

فَصـاحـبُهُ لَـمُفتَـرسٌ دَقيقُ

فإذ عَـمرُ بن وُدٍّ صـاحَ من ذا

يُقاتلني؟ أمِـن رَجــلٍ يُطيقُ؟

فَبـوركَ مَن أتی بهــلاكِ عَمرٍ

و مـا نَفَعَت مُـكابَرَةٌ و ريـقُ

و يـوم يُخَطّـِطُ الكفّارُ مَكراً

لِقتلِ هُـدیً لَـهُ الدنيا تَـتوقُ

و دارَت حَـولَ حُجرتِهِ سيوفٌ

و خابَ مـن استَعَزَّ بهِ الفَـريقُ

فَنـامَ مُـهَـلَّلُ الـَوجهِ افتِداءً

فـنِعمَ المُفتَدي ..نِـعـمَ الرَّفيقُ

و خَـيبَرُ إذ أتی الإسـلامَ فتحٌ

و حـاطَت حَـولَها خَيلٌ و نوقُ

فَيـَفتحُ بابَـها و إذا بـطُـهرٍ

يُـزكّي الأرضَ أبـدَعَهُ العَشيقُ

فنحـنُ المسـلمونَ..لـنا اتّحادٌ

يَـهُـزُّ و لا يُـفـرِّقُـنا السَّحيقُ

ســيأتي اللهُ بـالفَجرِ المُـجلّی

غـداً..و يَـمُـدُّ كَـفَّيهِ الشَّقيقُ

شعر:مصطفی غافلي



نویسنده: سارا حاچمی |
یکشنبه هجدهم فروردین 1392 |

صديقي الوفي 

تحب تعرف شخص من يا طبع بي        مو لازم ابد تسئل علي طبعه

عاين زين انت ولا تروح ابعيد         كل طبع التريده اتشوفه عد ربعه

يصح بيهم صديق اليسوه عشرين      وتصح كلهم نشامه اخوته السبعه

يصح بيهم شخص لو يحچي ميزان      ويصح بيهم حچه ولازم تگبعه

يصح مفتاح بيهم عازت الشدات       ويصح بيهم شخص همّه التشبعه

تصح غيره ووفه من جدمه للهام     ويصح بيهم شخص ما مد اصبعه 

الك اوصاف هايه وانت مختار             يا طبع التريده ابربعك اتبعه

شمس اصبح صديقي ولفي آنه       عليه ازعل وردّن  ولفي آنه

تحب تعرف حبيبي ولفي آنه     اهل غيره وكرم جود وحميه

 

الشاعر سعيد كوتي ذاهب



نویسنده: سارا حاچمی |
یکشنبه هجدهم فروردین 1392 |
ملف الشاعر الأستاذ عبدالحسين الباوي

 ( یابواسعود)

یا بواسعود یمته اتعود

یابیرغ مجدنا البالزلم معدود
 
ترکت النوم من یومک

وانجوم الشفاگه اشهود

جبتهه امن اهد ذاک الیوم

عندی و یالعذاب اعهود

یالرایح خذاک الموت

ما ظنک ترد اردود

اشیردک وانته سیف الموت

برگاب الیضد حاصود

یذخر اهلی اشبگه امنهلی

طاحت بین گوم ایهود

وحرامیت الخلگ فدنوب

لعبت بالوطن فرهود

ارید اتشمر الضرعان

و تگعد للاعادی اگعود

یابو اسعود یمته اتعود

علیک العین سالت بالدموع اچبود

وشگ ثوبه نهر کارون

لیک و ما علیه منگود

وشعبک بین نار و دان

بین الطایح و مطرود

وانه بحر الالم یاخوی

فجته و ما علیه ازنود

انه ابگاعی زرت الآخ

و اهموم و حزن محصود

رد لیه ترانی الظیم 

کل یوم الیعدی ایزود

عشت ابامل یابو سعود

طلت اهلالک الموعود

بالچن یطل صبح النور

و انزیح اللیالی السود

 ۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰۰

الشاعر:عبدالحسين الباوي


 



نویسنده: سارا حاچمی |
یکشنبه هجدهم فروردین 1392 |

(أولو الأکراش)

لو یقام العدل تمتليء السجون

وقضاة الحکم أولی السجناء

و علی آثامهم  قد  یحکمون

مثلما قد حکموا الناس هباء

و  بأیدیهم  بقید  یربطون

وینالون مع الذنب الجزاء 

و کذا قد تخنق الدمع العیون

وهطیل الغیث تخنقه السماء

اننا  کنا  و نبقی  میتین

فلماذا  نتقي  شر  الفناء

وشضایا لحمنا ملء الصحون

و بدمّ القلب یمتلیء الإناء

هکذا حکامنا قد یشبعون

فبنا  لذة  طعم  و  شفاء

یا أولا الأکراش أصحاب البطون

لم ترونا عظمنا لمس الرداء

ختمت  آذانکم لا  تسمعون

و نداء الشعب یخترق السماء

((عبدالعزیز حمادي))



نویسنده: سارا حاچمی |
یکشنبه هجدهم فروردین 1392 |

 نيران

يافرگة المحبوب نیران ***تسعر وتچوینی ابلهبهه

کل ما یطفیهه إلی النسیان***أشواگه تلفینی وتشبهه

واگضي اللیالي ابسهر ولهان***والعین طیفه یعذّبهه

لحظت کره لو جت للجفان***یطردهه دلالي ویسبهه

تبچي اعله حالي الإنس والجان***واهمومي اتچبنی واچبهه

کل یوم گلبي علی زعلان ***واروح تردفلی ابعتبهه

هاذه یناشدني عله افلان***وذیچه عله الفرگه وسببهه

وادموع عیني اتصیر غدران***من گبل ملعبره انتحبهه

معمول ما سوّته العدوان***وي روحي سوّه اللي یحبهه

تنطر اهلاله اسنین ما بان***یهجره چا شنهي ذنبهه

اسنین عمري اشکثر ماچان***مشتبه من غیره الحسبهه

مثل السفینه ابغیر سفّان ***ماتدري وین المد یذبهه

لومثل ناس ابغیر بلدان***محتاره ماتعرف نسبهه

یاصوب انوّي الوجه حیران***وین الگه للعلّات طبهه

الشاعر رحيم عودة الساري



نویسنده: سارا حاچمی |
سه شنبه بیستم تیر 1391 |

 

ربیع الحب

قل متی یَخضّر روضُ العشق فینا ؟!

و الربیع الطلق یأتینا ... و تخضرّ القلوب !

قل متی نُنشدُ لحناً فوق أغصانِ الدُّجی !!

کا لشمس و البدر الطّروب !

و متی الثلج یذ وب !

و متی یا حلوتی !

نعلن عن حبّ قضیناهُ سنیناً

و مشیناهُ دروباً و دروب !

قل متی نستغفر الله سویاً و عن الذ نبِ نتوب !!

قل متی نعلن عرساً بدویاً

دون قتلٍ و حروب !

 و متی ناقتُنا تُرضعُنا

ثدیَ الحَنین !!

فالنَبُح بالسِّرِّ مثل العاشقین !!

قل متی یأتی العجیب ؟!

و متی الجرح یطیب ؟!

قل متی عَود الغریب ؟!

و متی یأتی نصر الله و الفتح القریب ! ؟

و متی نحصد أشواک السنین ؟!

و إلامَ الصّبر یا لیلی ؟!

و هل حقّاً سیجزی الله جهد الصابرین ؟!

فا لنَُردّد للهوی و الحب یا لیلی نشیدَ العاشقین !

 

الشاعرالدکتور عادل الحیدری

 



نویسنده: سارا حاچمی |
سه شنبه دوازدهم اردیبهشت 1391 |

 

استضاف الفنان الاهوازی عباس السحاقی ابو مسلم الشاعرالاستاذ عبدالحسین الباوی

و بحضور الشاعر ابو شروق الطرفی و الشاعر مصطفی العموری و الشاعر عبدالرضا

الرفیعی و کثیر من محبی الفن و الادب الاهوازی

 



نویسنده: سارا حاچمی |
پنجشنبه دهم فروردین 1391 |

بشرة هامة


تأسيس موقع جديد بأسم أدب الأهواز بأدارة الشاعر الأديب

عبدالحسين باوي
... بهذه المناسبة الطيبة نتقدم بأجمل التهاني إلى إدارة الموقع الغالي وإنشاء الله من

تقدم إلى تقدم وفقكم رب العباد جميعا و جمعكم بالخير و الرضا و ابعد عنكم كل هم و غم
موفقين باذن الله


نویسنده: سارا حاچمی |
شنبه هشتم بهمن 1390 |


 رجل من الخفاجیه

الکاتب الاهوازی یوسف عزیزی بنی طرف


نبذة عن حياة يوسف عزيزي الثقافية ولد يوسف عزيزي (بني طُرُف) عام 1951 في مدينة الخفاجية – سوسنجرد- بمحافظة الأهواز. فهو إيراني من اصل عربي – أهوازي و يعمل حاليا في حقل الصحافة في العاصمة الإيرانية في طهران، لكن مهنته الأخرى هي الكتابة و الترجمة.
يكتب باللغتين العربية و الفارسية ويعرف الإنكليزية و يحرر في صحيفة "همشهري" الفارسية، الصحيفة الاكثر توزيعا في إيران و كذلك في الصحف المحلية الصادرة بالعربية و الفارسية في الاهواز. كما يحرر في بعض المواقع الفارسية على الانترنت وبعض الصحف العربية و العربية – الدولية في الخارج. 
يوسف عزيزي عضو مؤسس لاتحاد الكتاب الإيرانيين (كانون نويسندكان إيران) و عضو فخري في اتحاد الكتاب العرب. وقد ترجمت بعض بحوثه و قصصه و مقالاته السياسية إلى العربية و التركية و الإنكليزية و الإيطالية و الألمانية.
فعلاوة على العمل الصحافي تشمل دائرة نشاطاته الثقافية 3 مجالات أخرى: أولا، البحث حول شؤون الشعب العربي في محافظة الأهواز(خوزستان) وثانيا، ترجمة الأدب و الفكر العربي المعاصرين الى الفارسية و ثالثا، كتابة القصة القصيرة. إضافة إلى الكتب المذكورة لا حقا له المئات من المقالات المنشورة بالعربية و الفارسية و الإنجليزية و الإيطالية في الصحف و مواقع الانترنت.
فهرست الكتب الصادرة ليوسف عزيزي
ألف) البحوث حول الشعب العربي الأهوازي
اسم الكتاب تاريخ الصدور
1. حول الشعب العربي الأهوازي 1979
2. القبائل و العشائر العربية في الأهواز(طبعتين في عام) 1993
3. نسيم كارون – الجزء الأول 1994
4. أساطير الشعب العربي الأهوازي 1996
5. نسيم كارون – الجزء الثاني (صدر في ألمانيا) 2001
ب) الترجمة من العربية إلى الفارسية
6. أوراق الزيتون لمحمود درويش سنة 1978 
7. مختارات منالشعر العربي الحديث (1) 1978
8. مختارات من الشعر العربي الحديث (2) 1978
9. الولد الفلسطيني (مجموعة قصص) 1979
10. من الذي ينتصر في فيتنام لفو نجوين جياب 1979
11. الثورة الوطنية الديمقراطية لعبد الفتاح إسماعيل 1981
12. الماسونية في الوطن العربي لنجدة فتحي صفوة 1987 الطبعة الثانية1990
13. يوم قتل الزعيم و قصص أخرى لنجيب محفوظ 1990
14. عائد إلى حيفا لغسان كنفاني 1991
15. كفاح الشعب الفلسطيني قبل 1948لعبدالقادر ياسين 1991
16. بقايا صور لحنا مينه 1991
17. الشيطان يعظ لنجيب محفوظ (منعته الرقابة عن التوزيع) 1993 
18. الفكر العربي الحديث في مصر و سوريا و لبنان للباحث الروسي ز.ا.ليفين 1999
ج) القصص 
19 حتة و النهر و الهور 1991
20. عيون شربت 1997
الكتب بالعربية 
21. القبائل و العشائر العربية في الأهواز (دار الكنوز الأدبية بيروت) 1996
22. إيران: الحائرة بين الشمولية و الديموقراطية (نفس الدار) 2001 



 



نویسنده: سارا حاچمی |
یکشنبه بیست و پنجم دی 1390 |

احبچ یاخفاجیتی

 

احـبچ یا خـفـاجیتی احـبچ یا خـفاجـیتی

احــبـچ یا غـطـای و مـسـکـنی و  بـیـتی

 

و احـب شیـمـه مضایفـنا التـعلم ادروس

مـــن دیـوان اهــلــچ نـلــت تـربـیـتـی

 

و احب شطچ الکرخه الجاسم ابوسطاچ

مثـل فـرگ الـحـدیـثـه عـلیـه قـاویـتی

 

واحب شطچ الکرخه الیجری غیره وزود

صـحـیـح الـمـای جف و عاف محمیتی

 

بـس ظـلّـت الـغـیره مـوج یـدفع موج

والـحـاوی انتـرس زود و غـرگ بـیتی

 

مـن نـزلت الـغـیـره اثـلاث للاســلام

فـتّـحــتی الـزبــیـل و مـنـته عـبـیّـتـی

 

ثـلـث بـیـه الـعـرب و الـعـجم متقسمین

و ثـلـثـیـن البـگن یاخی بـخـفـاجـیتـی

 

یــا دار الــعـلـم و الـتـقـوی و الایـمـان

چــم عــالـم الـخدمـوا مـوطنـی اهدیتی

 

بـیـه الــکـرمـی الـی نبـع مــن هـل ناس

و بـگه للـدوم فخـری و هیبیتـی وصیتی

 

        و بـیـهـه الــشیــخ مــهـدی الـعـالم الـفتـاک

       و بـحــضنــچ تــرعــرع و حــقـق امــنـیـتـی

 

        و عدنه بل ادب زایر علی و حمود ابن سلطان

         و مـن عـدهـم یا عمـی اعـجـزت قـاضـیتــی

 

        و عدنه بل علم ذاک الطبیب الـمالکی الـمعلول

        و بــریــاح الــغـلـم عَــل خــلـگ هـبـیـتــی

 

        مــشـاهـیـر الـعـلـم مـن عـنـدچ بـهـل کــون

       مــحــی الــدیــن بــاکــسفـــورد خــلیــتـی

 

        و عــدنــه ابـدیــن ذاک الـمـنـکـت الـفـنـان

        مستـربیـن لـجـله ایروح فـدوه اشکثر صنعیتی

 

        شـریـد احـچـی و شگـولـن بل وصف حیران

      چـــم مــجــنــون بــیـچ الــیــوم جــنـیـتــی

 

           اذا گـالـو الـثـوره عد ابن نـاصر جمال و بس

        اشــهـدی یــا ارض چــم حــیـد طــمـیـتــی

 

       عـدنه ارجـال ثـارو بلا سلاح ابـغیره متحزمین

      و ابــن زیـبـگ حـداهـا و رفـع تــسمــیـتــی

 

             و عـدنـه ارجال بـل مـنیور ثاروا علی الطـوب

        و جــدام الاهــل عــل خـــصـم هــدیــتـــی

 

چم گوگه الفشخناها بعزم مگوار

و بدموم الغزات انتی توضیتی

 

ظل اسمچ ابلندن للخلگ کابوس

چم حید الی منهم انتی بچیتی

 

اذا مرّچ عسر لو چلچل الطوفان

و اذا واحد یمس ایرید حوریتی

 

یا دیرت هلی محزم و عد عیناچ

و اذا انتی ابأسم اهلچ تنخیتی

 

اخلی الگاع تصرخ و الجیوش اتهیم   

و اذا شدیت بیه البگعه چفیتی

 

نذر آنه و اخوتی الچ  یا دیرت اهل الطیب

و اوفیلچ مثل ما انتی وفیّتی

 

اجیب النصر بیدی و اعلگ الافراح

وبصوتک یاخویه انشد اغنیتی

 

و اعود ایام ذیچ بل خرابه و الکصر وتیل

و بعزفت المطبگ تحله چوبیتی

 

و تخیل اطوار محمد الجنجول

البلهور العظیم و یجر سعدیتی

 

البسیتین هیبه و تاج فوگ الراس

والحویزه تظل یا عمی ترچیتی

 

و ارفیعچ جزیره ایحدد الگبان

و الفاله رمز و الصید بنیتی

 

بخناجرهم اهلها الشیب و الشبان

و ابحلگ الشریعه ایجر ابوذیتی

 

یا دیرت هلی شحچی و شگول اعلیچ

متحیر ابوصفچ یا عبودیتی

 

اذا من خاف من ربی الخالق الأکوان

چا صرتی قبلتی و مرجعی و نیتی

 

مرهم عل جروح اترابچ الطیب

اذا موتن یظل کافوری ودیتی

 

انا ارجا شباب وشیب  الأطفال

نقدّس هل مدینه ابعزم اهالیتی

 

اذا اموتن یا خوتی برگبه الجناز

و ذمه وهای اوصیتی

 

عله گبری و صخرته سجلو الچلمات

احبچ یا خفاجیتی احبچ یا خفاجیتی

من کلمات الشاعر :باسم حمادی

 



نویسنده: سارا حاچمی |
شنبه بیست و چهارم دی 1390 |

رسالة فاطمة

قصیدة نثریة

بعثت لي ورقة ملائمة
فيها:حبيبي...هذا رقمي
أنتظر المكالمة
لو تمنحني شرف المساهمة؟
عيناي من التحدق عليك تعبتا
شفتاي من التبسّم إليك عجزتا
و لم تأتي بمراقمة
ضجرتُ من غروركَ
من قسوة شعوركَ
أأمواج بحوركَ
من سوء حظي نائمة
ألستَ من قال زمان:
(ويّ كأن الهوى لا يرحم الإنسان)<1>
فها أنا ذا قادمة
إلى الهوى و نارِهِ
و غربة ديارِهِ
بحسنه...بعارِهِ
هذا لأني هائمة
فيكَ أيها الرجُلُ
مهما بحسي تقتُلُ
سيبقى عندي أملُ
لأني لستُ ءاثمة
أخطأتَ إذ قلتَ زمان:
(و يدور حول ثغرها النحلُ)<2>
إن بثغري العسلَ...و ارتُشِقَ من قَبَّلَ
هذي الشفاه الباسمة
ياليتَ إذ قلتَ زمان:
(أنا و شعري و أدبي...بكحل عينيك نختبي)<3>
كان كُحلها كُحلي أنا
كان حبها مثلي أنا
أم لستُ تلك الناعمة
أتمنى إذ قلتَ زمان:
(ما لي اليوم و قد هُزِمتُ من أجلهما)<4>
أنّي الهازمة
بقدرتي و نظرتي و أهدُبي القائمة
ألستَ من قال زمان:
(من أنا؟...أراه مقيَّداً بالحَدَقَتَينِ...ألا ترين؟)<5>
إن لم ترى إني أرى
أعلم بك منك أنا
إنَّ لكَ بي موطنا
أُخبِرتُ ما لم تُخبَرا
أنباء عنكَ دائمة
ألستَ من قال زمان:
(كلّ أحاسيسي تُنير...حبيبتي)<6>
فما لها ما نوّرت إليَّ...تكبرت عليَّ
أيا لها من ظالمة
لي أعين تلومكَ...لي أدمع تلومكَ...لي خافق يلومكَ
لو تشعر بالائمة
.
.
.
مع تحياتي...إسمي فاطمة

        الشاعرمصطفى غافلي



نویسنده: سارا حاچمی |
شنبه بیست و چهارم دی 1390 |

خذ  ما  تشاء  من  الجوی  المكتوم
لا   تلقم   الورق   انطباعك   عنوة
قلمي   ،غياثي   عند   كلّ   تلعثم
إنّي    اتخذتك    بائحاً    لسريرتي
ومن  العجائب  أن  أصادق  بائحا
قلمي     وكلي     خاطرٌ    متدفقٌ
اكتب     علی    صفحات    وجه
انا  موصد  الآهات  لا أسطيع بثّ
كالمقلة       الشكری       يسايرها









واكتب    جراحاً   خضبت   بهموم
حتی     يجوع    كمفلس    منهوم
وسكون   اطراف   و   هب   نسيم
و   توهّج   الآهات   في  حيزومي
بالسّـرّ      مشاءً     بـكــلّ     نميم
بحنين    ولهان    و    دمع   يتيم
القارئين  السامعين تبلبلي و وجومي
زوابعي   و   عواصفي  و  غيومي
الحياء أو الضنی في باطن المحموم
الشاعرالشیخ مهدی الساری   



نویسنده: سارا حاچمی |
شنبه بیست و چهارم دی 1390 |

بین البیادر

یا مطر غیمة صبح فاتح لعد غیثک شلیلي

سگّطت گطرة نده او بس ما روت حرگة غلیلي

ذکّرتني ابجرح نایم جرح ناسیه الدلیلي

هزني شوگ الخیل هم تسمع صهیلي

لا صهیل الفاد واثر لا سحاب الشوگ مطّر

بس خرز عمري ابحلاته انگطع و ابّابک تطشر

کفکفت دمعات عیني العوسجاتک کتّه کتّه

وآنه طیر ابسیف عینک ینذبح وایموت سکته

غسلن حبّک دموعي المات و ابگلبي دفنته

عود بلچي ایشب غصن حبّک قصیده ابري شتلته

لا شذه الریحان عطّر لا عشگنه المات خضّر

طاح کل ورگ المحبه او صار للعشاگ دفتر

گبل بالسنبل لگیتک ذهب مصیوغ اعلی حبّه

ذبّتک ما بین حبّات السنابل غیر ذبّه

آخ من یوصل حصادک بآخر ایام المحبه

چان ادورک بیدي مابین البیادر حبّه حبّه

خوفي لا لعصفور نگّر خوفي من الریح نعثر

خوفي لا لحاصود لمّک خوفي لا ینساک بالبر

الشاعرعبدالعزیز حمادی



نویسنده: سارا حاچمی |
شنبه بیست و چهارم دی 1390 |

(السفینه)

فاز کلمن فکر ابذاته و فهم

و هالخصایل للبشر خصاها

لا یمنعک مفترق جد بالمسیر

اتعنه للحگ غایتک تلگاها

الشمس لقمار النجوم ابلا عدد

و بالتواضع تکتسب مرضاها

ربک الانسان باللب شرفه

وبیه الاسرار الخفیه اجلاها

لاتقایس نگطة المای ابحر

تضیع بسیول العجل مسراها

واستهم ارکب سفینه ابهالبحر

اصم و ابکم عمی الما دخلاها

السفینه الوحده و العلم الجمیل

حیث تطفح لو مشت بهواها

الساسه ثابت سوره ابد ما ینهدم

اشما تهب اریاح یتحداها


(الشاعرعبدالحسین الباوی)



نویسنده: سارا حاچمی |
شنبه بیست و چهارم دی 1390 |

 هله بل ينتخي الكلفه وياها

الملاعب من يطب ليها وياها

 حلات الرجل بلكلفه وياها

ابعسرو بضيج ميطخ للرديه

======

لوحصل شبهاوسوال ويهلي

أهلي أهل إمضيف يشلي ويهلي

 لاتقيس أهلك ياحاقد ويهلي

أهلي من تذكرمحمدبصلات

======

لولحظه گطعت اویای ونقالک صبح طافی

تدرینی أموت إعلیک أجیلک والجدم حافی

كل زنگه أدورإعلیک أصیرن مثل قذافی

کل بیت انصب بیه طرگاعه

 الشاعرزامل الحیدری



آخرین مطالب

» سيرة حياة شاعر من الخفاجية "الشاعر و الكاتب عبدالحسين باوي" ( 4) ( چهارشنبه بیست و هفتم فروردین 1393 )
» كتاب " الشعر الشعبي أنواعه و اوزانه " تأليف الاستاذ عبدالحسين باوي في الأسواق ( دوشنبه بیست و پنجم فروردین 1393 )
» سيرة حياة شاعر من الخفاجية "الدكتور عادل الحيدري" ( 3) ( چهارشنبه بیستم فروردین 1393 )
» سيرة حياة شاعر من الخفاجية "الدكتور عباس العباسي الطائي" (2) ( سه شنبه نوزدهم فروردین 1393 )
» سيرة حياة شاعر من الخفاجية "عبدالعزيز حمادي" ( 1 ) ( پنجشنبه هفتم فروردین 1393 )
» «كلّهم رحلوا» للشاعر "عبدالعزيز حمادي" ( پنجشنبه هفتم فروردین 1393 )
» قصیدة محبوبة الشاعر: الدکتور عباس العباسی الطائی ( پنجشنبه هفتم شهریور 1392 )
» الشاعرة شوکة (شوگة) بنت بستان الشرهانية الطرفية ( پنجشنبه هفتم شهریور 1392 )
» قرآءة في قصيدة راح اسافر للشاعر عبدالحسين الباوي ( جمعه بیست و سوم فروردین 1392 )
» سيد الحِکَم شعر:مصطفی غافلي ( یکشنبه هجدهم فروردین 1392 )
» صديقي الوفي الشاعر سعيد كوتي ذاهب ( یکشنبه هجدهم فروردین 1392 )
» ( یابواسعود) الشاعر:عبدالحسين الباوي ( یکشنبه هجدهم فروردین 1392 )